إذا اشتريت أوقية من العود فستكون سعر العود بسعر 700 ريال، تكون قد دفعت 25 ألف ريال للكيلو من النوع الممتاز، وبما أن متوسط سعر بيع الكيلو 6000 ريال، وهذا يشمل ربحا بنسبة 30 في المئة، فهذا يعني أن سعر تكلفة الكيلو هي 4000 ريال، وبقسمة 25 ألفا، بناء على سعر البيع بالأوقية على 4000 ريال يكون الناتج 625 في المئة يعني أكثر من ستة أضعاف، اللهم لا حسد، وهذا يبين سبب كثرة انتشار معارض ومحلات العود وفروعها ناهيك عن الديكورات الفاخرة لمثل هذه المحلات التي لم تأت من فراغ.

ولكي تتجنب دفع مبالغ كبيرة عند شراء العود بكمية صغيرة، يفضل في الدرجة الأولى أن تتعامل مع شركة ذات سمعة طيبة، تتسم بالأمانة والنزاهة حتى تتجنب الغش على مستوى النوعية أولا، وعند اختيار المحل، فالطريقة الأمثل أن تحدد للبائع نوع العود الذي ترغب شراءه "كمبودي" أو "اندونيسي"، فإذا وجدت النوع المناسب وبسعر في حدود 5000 ريال للكيلو، فهذا يعني أن سعر الجرام الواحد على هذا الأساس هو خمسة ريالات، ويعني أن سعر الأوقية يوازي 150 ريالا، ولكن سعر الكميات الصغيرة عادة ما تكون أعلى، ويعتبر سعر الأوقية في هذه الحالة مقبولا وبحد أقصى 200 ريال، وخلاف ذلك يعتبر السعر مبالغا فيه وبشكل كبير.